Utilizamos cookies propias y de terceros para ofrecerle nuestros servicios, mostrar vídeos, obtener estadísticas y ofrecerle publicidad personalizada. Puede aceptar todas las cookies pulsando "Aceptar". También puede rechazar todas o algunas de ellas pulsando configurar cookies. Más información en nuestra política de cookies.

Configurar cookies

Utilizamos cookies propias y de terceros para ofrecerle nuestros servicios, mostrar vídeos, obtener estadísticas y ofrecerle publicidad personalizada.

Cookies técnicas
Son aquellas que permiten la navegación a través de la página web y la utilización de las opciones y servicios que se ofrecen. Le permiten mantener su sesión. AlhambraDeGranada.org utiliza cookies técnicas propias y de terceros. Estas cookies son necesarias para que el sitio web funcione y no se pueden desactivar.
Cookies de análisis
Son aquellas que permiten el seguimiento y análisis del comportamiento de los visitantes del sitio web. La información recogida mediante este tipo de cookies se utiliza para la medición de la actividad del sitio web, así como la elaboración de estadísticas y perfiles con el fin de mejorar el sitio web. AlhambraDeGranada.org utiliza cookies de análisis de terceros.
Cookies de publicidad comportamental
Estas cookies almacenan información del comportamiento de los usuarios obtenida a partir de sus hábitos de navegación, lo que permite desarrollar un perfil específico para mostrar publicidad en función del mismo. AlhambraDeGranada.org utiliza cookies de publicidad comportamental propias y de terceros.

Más información en nuestra política de cookies.

شارك
الصفحة الرئيسية / الأماكن والزوايا / قصور بني نصر

الحمامات

تم بناءها إلى الشرق من قصر قمارش، باتباع نموذج الحمامات الحرارية الرومانية. وهكذا فإن قاعة الأَسرة، هي أول غرفة نجدها عند دخول الحمامات، وهي مكان لخلع الملابس قبل دخول الحمام، ويوجد بها مكان مربع في الوسط، محدد بأعمدة، حيث نجد به نافورة وممرات حولها، ونجد أيضا مكان مفتوح في الطابق العلوي، ويقال أنه من هذا المكان كان الملك يميل لرؤية زوجاته عاريات، ثم كان يرمي تفاحة لتلك التي يختارها لقضاء الليلة. نجد على الجوانب أسرة مخصصة للراحة بعد الحمام، ببلاط ملون. تعود كل الزخرفة الموجودة للعصر المسيحي، حيث أنه نظرا للحالة السيئة التي وصلت لها الحمامات على مر العصور، اضطروا لتجديدها وإعادة بناءها عدة مرات.

يمكننا أن نجد في الطابق العلوي قاعة صغيرة بدرع من العقد على الطراز الإسلامي الأندلسي، وتحتوي أقواسه على نقوش وزخارف تعود لمنتصف القرن الخامس عشر.

باقي القاعات بسيطة للغاية، فلا يوجد بها زخارف على الجدران، وبأرضية من الرخام، وعوارض حائط بسيطة جدا من الزليج، وأقواس حدوية بدون زينة وقباب بفوانيس على شكل نجوم، والتي كانت تغلق بواسطة زجاج ملون حيث كانت تستخدم لإضاءة الغرفة.

القاعة التالية أو ما تسمى بالقاعة الباردة، نجدها عكس تلك القاعة التي كانت موجودة في الحمامات الحرارية الرومانية، ففي الحمامات العربية تم استبدال المسبح بحوض من الماء البارد. القاعة المركزية هي القاعة المعتدلة وتتصل بالقاعات الأخرى من خلال أقواس أقل من نصف دائرية، ومنها نصل إلى قاعة البخار التي كانت تعد القاعة الساخنة في الحمام، حيث كان يوجد بها قدر من النحاس يستخدم لتسخين الماء الذي كان يجري في ممرات تحتية من أجل تسخين تلك الغرفات. ومع ذلك يمكننا إيجاد الأنبوبة التي كان يخرج منها الماء الساخن في مشكاة من الزليج توجد في قلب القاعة. من هذه القاعة نعود بطريقة عكسية حتى نصل إلى قاعة خلع الملابس، حيث يمكننا الحصول على حمام بتدرج رائع في درجات حرارة. وفي الحقيقة، فإن هذا الترتيب لحمامات الحمراء لم يكن مقتصرا فقط على حمامات الحمراء، بل كان شائعا في الحمامات العربية.

شارك
شارك

جولات مصحوبة بمرشدين إلى قصر الحمراء

★★★★★10259 تعليقات
تبدأ من 34.90 €
حجز

فنادق في غرناطة

أقل سعر مضمون

Booking.com

تابعنا

© Área25 IT S.C.A 2021 - تصميم الصفحة & استضافة - جميع الحقوق محفوظة
InSpain.orgFlamenco.oneFotosAlhambra.es